whatsapp

الدرس الخامس: قياس نجاح تحسين موقعك لمُحركات البحث

الدرس الخامس: قياس نجاح تحسين موقعك لمُحركات البحث

تحسين نتائج محركات البحث هي باختصار الخط الفاصل بين تعزيز حركة الزائرين على موقعك أو ضياع موقعك بين مليارات المواقع الأخرى على محركات البحث

إن السر في تصدّر نتائج البحث على جوجل يكمن في عملية تحسين ترتيب موقعك على محركات البحث. ليست هناك قواعد محددة لتحقيق ذلك، لكن نجاحك في الوصول إلى الصدارة على محركات البحث يعتمد على استراتيجية بسيطة تتألف من شقين؛ الشق الأول: التعرّف على اهتمامات المستخدم والشق الثاني: تقديم ما يبحث عنه المستخدم. وهناك عاملان مهمان يجب وضعهما في عين الاعتبار، وهما جودة المحتوى وكميته. فما هي إذاً أسرار عمليات تحسين محركات البحث الناجحة التي تقدم حلولاً فعالة وغير مكلفة؟

هل ما زالت عمليات تحسين محركات البحث فعالة؟

بالتأكيد.. ففي حين أن الحملات الإعلانية المدفوعة وحملات التسويق على مواقع التواصل الاجتماعي تستطيع توجيه أعداد محددة من الزائرين إلى موقعك الإلكتروني، فإن محركات البحث يمكنها تحقيق نتائج فعّالة ولكن ليست سريعة، وتوجيه أضعاف الزائرين إلى موقعك، لذلك لا يجب تجاهل أهمية تحسين محركات البحث مثل “جوجل” لاسيما في ظل مليارات عمليات البحث التي تجري من خلالها.
هناك طرق تقليدية لتحسين محركات البحث غير أنها لم تعد فعّالة، وهذا لأنها تسير بخطى رتيبة ومنتظمة، في حين أن أساليب أكثر تطوراً تمتلك مقومات أكثر تأثيراً وفاعلية لتحسين نتائج البحث.

ماذا يعني مصطلح “حركة مرور الويب” أو الـ Web Traffic؟

يعبّر مصطلح “حركة مرور الويب” أو الـ Web Traffic باللغة الإنجليزية عن عدد المستخدمين الذي يزورون موقعًا إلكترونيًا معيّنًا. وتقاس عادة بعدد الزيارات Visits التي يُطلق عليها أحيانًا اسم “جلسات” أو Sessions.

تعتبر حركة مرور الويب طريقة شائعة لقياس مدى نجاح أي كيان على شبكة الإنترنت في جذب الجمهور.
عامل مهم لكنه ليس كلّ شيء!
عندما ظهرت التجارة الإلكترونية في سنوات التسعينات، كانت حركة مرور الويب المقياس الرئيسي لتحديد مدى شهرة أي موقع إلكتروني ونجاحه، ذلك أنّه لم يكن هناك أيّ مقاييس أخرى لتقييم النشاط على شبكة الإنترنت. لكن، مع تزايد المعرفة والخبرة في مجال التسويق الإلكتروني، أصبحت عملية تحليل أداء المواقع الإلكترونية أكثر شمولاً.
في يومنا هذا، لم يعد سؤال مثل: “كم عدد زوّار الموقع اليوم؟” كافيًا، فقد أصبح من الأهمية بمكان معرفة الكثير من الأمور الأخرى، مثل:

1- المدّة التي قضاها الزوّار على الموقع

ليس لحركة مرور الويب أيّ معنى إن كان الزوّار يغادرون الموقع بعد ثوانٍ قليلة من وصولهم إليه. ولهذا السبب ظهرت مقاييس مثل معدّل الارتداد Bounce Rate والوقت المستغرق على الصفحة Time on Page، والتي تقدّم فكرة عامّة حول سلوك المستخدمين أثناء تواجدهم في الموقع الإلكتروني.

2- نسبة المستخدمين الذين قاموا بشراء المنتج

صحيح أنّ عدد الزوّار الكبير، يسهم في إزدهار أيّ عمل تجاري عبر الإنترنت، لكنه ليس عامل النجاح الوحيد، إذ لابدّ من أن يكون هؤلاء الزوّار مناسبين أيضًا. وهذا ما يحدّده معدّل التحويل أو الـ Conversion Rate الذي يعدّ مؤشرًا حقيقيًا حول ما إذا كان الموقع الإلكتروني يتّبع استراتيجية فعّالة في تسويق وبيع منتجاته.

3- تكلفة جلب زائر جديد إلى الموقع

قد يكون جزء من حركة مرور الويب مجانيًا، غير أنّ الكثير من المتاجر عبر الإنترنت تعتمد على حركة المرور المدفوعة مثل:
الدفع عند النقر أو Pay Per Click الذي يُشار له في اللغة الإنجليزية بالـ PPC، وهي طريقة للتسويق عبر الإنترنت، بحيث ينشر صاحب المتجر الإلكتروني إعلانات لموقعه على مواقع إلكترونية أخرى، أو على محرّكات البحث المختلفة، ويدفع مبلغًا معيّنا لمحرّك البحث أو الموقع الذي ينشر الإعلان مقابل كلّ نقرة على الإعلان.
التسويق بالعمولة أو الـ Affiliate Marketing: وهوأيضًا طريقة للتسويق عبر الإنترنت يدفع من خلالها صاحب الإعلان مبلغًا ماليًا للموقع الذي نُشر عليه هذا الإعلان مقابل كلّ عملية شراء للمنتج تتمّ من خلاله.

من هُم العُملاء المُتوقعون؟

التركيز على العملاء المتوقعين الجديرين باهتمامك.
ثمة أنواع مختلفة من العملاء المتوقعين الذين يتصفحون موقعك الإلكتروني؛ وفي كثير من الأحيان لا يُبدون جميعًا نفس المستوى من الاهتمام، وقد يحاول البعض استكشاف الموقع بشكل أعمق إلى حد ما ويمضون الكثير من الوقت به. وبالتالي، يمكنك تقسيم هؤلاء الزائرين حسب مستوى اهتمامهم. سيظل العملاء المتوقعون المهتمون جدًا والمهتمون ضمن نطاق دائرة اهتمامك، في حين يتم استبعاد العملاء المتوقعين العاديين. ويمكنك إعطاء الأولوية لهؤلاء الزائرين الذين يكونون بحاجة لأن تُوليهم مزيدًا من الاهتمام والوقت.

ما هو عائد الاستثمار؟

عائد الاستثمار (ROI) هو النسبة بين صافي الربح وتكلفة الاستثمار الناتجة عن استثمار بعض الموارد. ارتفاع عائد الاستثمار يعني مكاسب الاستثمار بشكل إيجابي على تكلفتها. كمقياس للأداء يتم استخدام عائد الاستثمار لتقييم كفاءة الاستثمار أو لمقارنة كفاءات العديد من الاستثمارات المختلفة. من الناحية الاقتصادية البحتة تُعتبر إحدى الطرق لربط الأرباح برأس مال المستثمر. عائد الاستثمار هو مقياس أداء تستخدمه الشركات لتحديد كفاءة الاستثمار أو عدد الاستثمارات المختلفة.

في قطاع الأعمال، يتمثل الغرض من قياس عائد الاستثمار في قياس معدلات عائد الأموال المستثمرة في الكيان الاقتصادي في كل فترة من أجل تحديد ما إذا كان يجب القيام بالاستثمار أم لا. يستخدم أيضًا كمؤشر لمقارنة الاستثمارات المختلفة. عادةً ما يتم إعطاء الأولوية للاستثمار ذي أكبر عائد استثمار، على الرغم من أنه ينبغي أيضًا مراعاة انتشار عائد الاستثمار خلال الفترة الزمنية للاستثمار. في الآونة الأخيرة، تم تطبيق المفهوم أيضًا على استثمارات وكالات التمويل العلمي (مثل المؤسسة الوطنية للعلوم) في البحث عن الأجهزة مفتوحة المصدر والعوائد اللاحقة للتكرار الرقمي المباشر.

كيفية قياس الصفحات المُفهرسة؟

سواءً كنت تعمل في مجال كتابة المحتوى أو في التسويق الإلكتروني، فأنت تحتاج إلى قياس مدى نجاحك في عملك هذا، حيث تتمثّل إحدى الطرق العديدة لتحقيق هذا الأمر في اختبار مؤشرات أداء الـ SEO أو الـ SEO Metrics باللغة الإنجليزية.

لحسن الحظ، يوجد العديد من الأدوات التي تزوّدك بتقارير وتحليلات يسهل فهمها، وتساعدك على معرفة هذه المؤشرات. لعلّ أهمها:
وحدة تحكّم المشرف في جوجل Google Search Console.
تحليلات جوجل Google Analytics.
هاتان الأداتان تقدّمان خدماتهما مجانًا، فضلاً عن أنّهما ستزوّدانك بتحليلات حول مؤشرات الأداء الأهمّ لقياس مدى نجاح أيّ موقع إلكتروني مهما كان.

12 مؤشّرًا لقياس أداء الـ SEO يمكنك مراقبتها ودراستها لتحسين موقعك أو استراتيجية التسويق الإلكتروني الخاصّة بك.

1- حركة مرور الويب الطبيعية Organic traffic

تشير حركة المرور العضوية أو الطبيعية Organic traffic إلى حركة مرور الويب التي تحصل عليها من خلال الظهور في صفحات نتائج محرّكات البحث SERPs مجانًا ودون دفع أيّ مبالغ مالية لجذب حركة المرور هذه.

وهذا بالضبط محور تحسين محرّكات البحث. حيث أنّك تسعى من خلاله إلى الحصول على ترتيب أعلى في نتائج البحث من خلال استهداف الكلمات البحثية ذات العلاقة بمجال عمل موقعك الإلكتروني.

من المهمّ إذن تتبّع حركة المرور الطبيعية التي تحصل عليها، لتعرف عدد الأشخاص الذين يزورون موقع الويب الخاص بك نتيجة لاستخدام استراتيجية SEO ناجحة. لضمان نتائج أكثر دقّة، احرص على تحليل الـ Organic Traffic بناءً على ما يلي:

صفحة الهبوط Landing Page

حركة المرور العضوية تكون بشكل عام على مستوى الموقع بأكمله، لكن من المهمّ أيضًا تتبّعها على مستوى صفحة الهبوط أو الـ Landing Page باللغة الإنجليزية، لمعرفة مواضع الضعف والعمل على تحسينها.

صفحة الهبوط Landing Page: هي أي صفحة ويب على موقعك الإلكتروني يدخل المستخدم من خلالها إلى موقعك، قبل أن ينتقل إلى صفحات أخرى.
إن وجدت أنّ بعض صفحات الهبوط في موقعك مرتبّة في الصفحة الأولى من صفحات نتائج البحث، في حين أنّ صفحات أخرى مرتبّة في الصفحة السابعة مثلاً، ستصبح لديك حول مواطن الضعف، وستبدأ بالتفكير في تغيير استراتيجية السيو SEO خاصّتك لتحسين الصفحات ذات الترتيب الأضعف.

كذلك إن كنت تستخدم استراتيجيات مختلفة لصفحات مختلفة، ستتمكّن هنا من معرفة الاستراتيجيات الأكثر فعالية، وتلك التي لا تأتي بالنتائج المطلوبة ومن ثمّ تعديل خطّتك وفقًا لهذه التحليلات.

الموقع الجغرافي Location

من المهمّ تتبّع الموقع الجغرافي الذي تأتيك حركة مرور الويب الطبيعية منه. خاصّة إن كانت جهودك في التسويق وتحسين محرّكات البحث تستهدف مواقع جغرافية معيّنة. أو إن كنت تسعى لتوسيع سوق عملك لمناطق جديدة.

عليك بداية تتبّع حركة مرور الويب بناءً على الدولة، قد تتفاجأ بأن لك قاعدة معجبين قويّة في الخارج! وهنا قد يكون التوّسع للسوق العالمية فكرة حسنة جديرة بالدراسة والتطبيق.

وحتى لو كانت أغلبية حركة المرور قادمة من دولتك، فقد تلاحظ أن بعض المدن أو المحافظات تجلب لك حركة مرور أكثر من غيرها.

لكن كيف تستفيد من هذه المعلومات في تحسين استراتيجية الـ SEO الخاصّة بك؟

حسنًا، لنفترض مثلاً أنّ بعض المحافظات في دولتك تجلب ك حركة مرور أثر من غيرها، يمكنك في هذه الحالة توجيه المزيد من مصادر التسويق لهذه المناطق بهدف الحصول على مبيعات أكثر.

أمّا في حال كانت المناطق التي تستهدفها استراتيجية التسويق الخاصة بك لا تجلب لك حركة المرور التي تريدها، تستطيع في هذه الحالة أن تبدأ بتغيير استراتيجيتك من أجل تحقيق أداء أفضل.

باختصار، يمكنك النظر إلى أرقام حركة المرور الطبيعية Organic Traffic ومن ثمّ تغيير استراتيجيتك بناءً على النتائج التي تظهرها هذه الأرقام، ووفقًا لأهدافك التسويقية الخاصّة.

2- معدّل الارتداد الطبيعي Organic Bounce Rate

يعبّر معدل الارتداد الطبيعي عن عدد الأشخاص الذين يغادرون موقعك الإلكتروني بعد استعراض صفحة واحدة فقط منه. ويظهر أدوات تحليل الويب على شكل نسبة مئوية، حيث أنّه كلّما كانت النسبة أقلّ كان ذلك أفضل.

إن لاحظت أنّك تمتلك نسبة ارتداد عالية، فذلك يعني أنّك قد تكون بحاجة إلى تحسين بعض الأمور في موقعك الإلكتروني لحثّ الزوّار على البقاء فيه مدّة أطول. يمكنك على سبيل المثال إضافة بعض الروابط الداخلية لصفحات ويب ذات علاقة والتي تعتقد أنّها قد تهمّ المتصفحين.

معدل الارتداد اعتمادًا على صفحة الهبوط

من المهم أن تلقي نظرة على معدل الارتداد Bounce Rate بناءً على صفحات الهبوط Landing Pages. هكذا ستعرف صفحات الويب التي لا تثير اهتمام زوّار الموقع، وتلك التي تجذب اهتمامهم وتُبقيهم في الموقع مدّة أطول.

في حال كانت نسبة الارتداد عالية في إحدى الصفحات، فقد يشير ذلك إلى أن محتوى الصفحة لا يتوافق مع الكلمة المفتاحية المستهدفة Keyword، أو أنّها تفتقر إلى روابط داخلية تنقل الزائر إلى صفحات أخرى (أو ربما عثر المستخدم فيها على ما يريده بالضبط وغادر بعدها! عليك أن تكون حذرًا هنا.)

3- معدّل الإحالة الطبيعية Organic Conversion Rate

تذكّر: حركة المرور الطبيعية Organic Traffic تعني جذب الزوّار إلى موقعك فقط، ولا تعني أنّك قد قمت ببيع الخدمة أو المنتج بعد!

تحتاج بالطبع إلى قياس نسبة الإحالة Conversion Rate لتحدّد مدى نجاح موقعك. ويقصد بالإحالة، عدد زوّار الموقع الذين يتخذون الإجراء الذي تريده في موقعك (شراء الخدمة، شراء منتج، التسجيل في الموقع، الالتحاق بدورة معينة…الخ).

وحتى تتمكّن من تحليل هذا المؤشر جيدًا، لابدّ من تقسيمه إلى عدّة أجزاء رئيسية ودراسة كلّ جزئية على حدى. هذه الجزئيات هي كالتالي:
صفحة الهبوط Landing Page

تتمّ عملية الإحالة (شراء المنتج أو الخدمة) غالبًا في الصفحة الأولى التي يزورها المستخدم، لذا من المهمّ قياس الـ Conversion Rate حسب صفحات الهبوط.

في حال وجدت أنّ إحدى الصفحات لا تبلي حسنًا في نسبة الإحالة، فقد يعني ذلك أنّ هذه الصفحة لا تحمل رسالة تسويقية قويّة بما فيه الكفاية. ويتعيّن عليك هنا تعديل استراتيجة التسويق أو تطويرها.
الموقع الجغرافي Location

من خلال تتبّع نسبة الإحالة اعتمادًا على الموقع الجغرافي، قد تكتشف أنّ رسائلك التسويقية تجذب اهتمام الأشخاص في منطقة معيّنة أكثر من غيرها. وهذا ما يساعدك لاحقًا على تحديد المواقع والأماكن التي تستطيع تحقيق أرباح أكبر من خلال استهدافها، وتخصيص ميزانية تسويق لها.
نوع الجهاز Device

من الصعب إن لم يكن مستحيلاً أن تنجح في السوق ما لم تتمكّن من جذب مستخدمي الهواتف النقّالة. وحتى تتمكّن من معرفة عدد الزوّار الذين تجذبهم من خلال الهواتف المحمولة، قم بتتبع نسبة الإحالة اعتمادًا على نوع الجهاز.

إن لاحظت أنّ نسبة الإحالة Conversion Rate من خلال أجهزة الحاسوب أكبر بكثير من تلك التي تأتي عن طريق الهواتف المحمولة، فقد يعني ذلك أنّ موقعك الإلكتروني ليس مهيّئًا لمستخدمي الهواتف المحمولة، وربما يتوجّب عليك في هذه الحالة التواصل مع فريق البرمجة للعمل على تحسين تجربة المستخدم على الهواتف لجذب زوّار أكثر وتحقيق مبيعات أعلى.
نوع المتصفّح Browser
ستكون مهمّتك أسهل بكثير لو كان هنالك متصفّح واحد فقط يستخدمه الجميع. لكن، هذه ليست الحال مع الأسف!
ولهذا السبب من المهمّ أن تلقي نظرة على نسبة الإحالة اعتمادًا على نوع المتصفّح.

إن لاحظت على سبيل المثال أن الـ Conversion Rate من متصفّح معين أعلى من غيرها، فقد يعني ذلك أنّ موقعك ليس مهيئًا جيدًا في المتصفّحات الأخرى. وربما يكون ذلك سببًا في فقدان الكثير من المبيعات.

تواصل مع فريق البرمجة في موقعك، وتأكد أن هذا الموقع يعمل جيدًا على مختلف المتصفحات الشهيرة (جوجل، ياهو، Internet Explorer…الخ).

4- صفحات الخروج Top Exit Pages

صفحات الخروج أو الـ Exit Pages هي الصفحات الأخيرة التي يزورها المستخدمون قبل مغادرة موقعك الإلكتروني. ومن المهمّ تتبّع أهم صفحات الخروج لديك، لأنها صفحات تدفع المستخدمين لترك موقعك والذهاب إلى مواقع أخرى.
ادرس هذه الصفحات جيّدًا وانظر ما الذي يمكنك فعله لتحسينها وجعل زوّارها يبقون في الموقع لفترة أطول.

5- مصادر حركة المرور العضوية Bing أم Google

كثيرون من أصحاب المواقع الإلكترونية الذين ينظرون إلى تحليلات الويب يهملون هذا المؤشر المهم.
صحيح أن محرّك البحث جوجل هو الأشهر على الإطلاق، لكن العديد من المستخدمين يستعملون محرّك البحث Bing أيضًا.
في حال لاحظت أنّك لا تجذب ما يكفي من حركة المرور الطبيعية Organic Traffic من أحد هذين المحرّكين، فربما عليك تغيير استراتيجية السيو SEO التي تتبعها، والتعديل عليها بعض الشيء.

6- الكلمات الأعلى ترتيبًا على جوجل Keywords Ranked in Google

قد تحتاج هنا إلى استخدام بعض الأدوات المتخصصة في تتبع الكلمات المفتاحية الرئيسية مثل SEMRush ومعرفة عدد الكلمات الكلّي التي يتمّ ترتيب موقعك على جوجل عن طريقها. بمجرّد أن تعرف هذه المعلومة، يمكنك استخدامها بعدّة طرق لتحسين استراتيجة الـ SEO خاصّتك.

انتبه للكلمات الرئيسية التي ترغب في أن يتمّ ترتيب موقعك على أساسها ولم تظهر بعد في نتائج التحليلات. وركّز عليها في حملات السيو خاصّتك لتحقق نتائج أفضل.
تعرّف على الكلمات البحثية التي يستخدمها موقعك وحصلت على ترتيب مرتفع من جوجل، واستمرّ في استخدامها وتعزيزها للحفاظ على نجاحك وتوسيعه.

هذه الكلمات هي التي تجلب لك أكبر عدد من الزوّار، فاحرص على جعل محتوى صفحات الهبوط Landing Pages المرتبطة بهذه الكلمات ذا علاقة وفائدة حتى تقلّل من نسبة الارتداد Bounce Rate.

7- الظهور المحلّي Local Visibility

إن كان عملك التجاري أو موقعك الإلكتروني يمتلك عناوين على أرض الواقع يمكن للزبائن زيارتها مباشرة، فهذا المؤشر (Local Visibility) مهمّ للغاية في تحسين أداء موقعك.
ويقصد بالظهور المحلي أو الـ Local Visibility مدى ظهور موقعك على صفحات نتائج البحث عندما تتمّ كتابة اسم المدينة (الموقع الجغرافي) التي يوجد فيها عملك التجاري بالإضافة إلى اسم المجال الذي تعمل فيه.

احرص على تحسين نسبة ظهورك المحلي من خلال استهداف فئات الجمهور المحلية واستخدام خطط تسويقية مناسبة.

8- نسبة النقر إلى الظهور Click-through Rate

يقدّم Google Search Console تقريرًا عن إحصاءات البحث، والذي يظهر نسبة الأشخاص الذين يضغطون على أحد روابط موقعك الإلكتروني بعد رؤيته في صفحة نتائج البحث.

وحتى تفهم الفكرة بشكل أفضل، لنفترض أن نسبة النقر إلى الظهور أو الـ CTR في موقعك كانت 50%. ذلك يعني أنّه لو كان هنالك 100 شخص رأوا موقعك في نتائج البحث، فإن 50 شخصًا منهم قاموا بالضغط على الرابط ودخلوا إلى الموقع.

هذه النسبة لا تخبرك فقط عن أدائك على صفحات نتائج البحث، وإنما تعطيك فكرة أيضًا حول ما إذا كان المحتوى الذي تقدّمه جذّابًا بما فيه الكفاية لمستخدمي الإنترنت. إن أعجب المستخدمون بما يرونه من موقعك على صفحات نتائج البحث، سيضغطون على الرابط، وإن لم يفعلوا فلن يدخلوا إلى الموقع! الأمر بهذه البساطة!

من المهمّ أن تقوم بمتابعة نسبة الـ CTR بناءً على العاملين التاليين، نظرًا لأن ذلك سيمنحك فكرة أفضل حول أداء موقعك الإلكتروني:
صفحات الهبوط Landing Pages

متابعة نسبة الـ CTR وفقًا لصفحات الهبوط، سيُعطيك فكرة حلو أفضل صفحات الويب التي تجذب الاهتمام الأكبر في نتائج البحث. وكذلك أقل الصفحات جذبًا للانتباه، حتى تتمكّن من تحسينها والتعديل عليها.
الكلمات المفتاحية الأقوى Top Keywords
يمكنك رؤية نسبة الـ CTR وفقًا للكلمات المفتاحية أيضًا. إن رأيت كلمات مفتاحية معيّنة تحصل على أكبر عدد من النقرات، عليك في حينها تحديد الصفحات التي تحوي هذه الكلمات والتأكّد من أنّ محتواها يتوافق مع نيّة البحث Search Intent.

وهنا قد يكون من المستحسن أيضًا أن تتابع نسبة الإحالة Conversion Rate من هذه الصفحات وتحسينها إن أمكن.

وبالمقابل إن رأيت نسبة CTR متدنية لكلمة معيّنة ذات قيمة بالنسبة لك، قد تحتاج حينها إلى إلقاء نظرة على الصفحات المرتبطة بهذه الكلمة، فربما يكون محتواها أو الوصف المرتبط بها غير مناسب أو غير جذّاب بما فيه الكفاية

9- عدد الصفحات المفهرسة من قبل محرّك البحث جوجل

تذكّر دومًا أنّه لا أحد سيعثر على صفحة ويب في نتائج البحث ما لم تكن هذه الصفحة مفهرسة من قبل محرّكات البحث. ولهذا السبب عليك دومًا أن تبقى متيقظًا لعدد الصفحات المفهرسة في موقعك الإلكتروني.

إن كانت بعض الصفحات تستغرق وقتًا أطول من المعتاد لتتمّ فهرستها، يمكنك على الدوام فهرستها يدويًا من خلال Google Search Console

10- عدد الصفحات التي تمّ الزحف إليها من قبل جوجل Pages Crawled per Da

يمكنك معرفة عدد الصفحات التي تمّ الزحف إليها من قبل عناكب الويب يوميًا عن طريق Google Search Console. ويعتبر ذلك مؤشرًا مهمًّا لابدّ من متابعته باستمرار.

إن كان لديك على سبيل المثال عدد كبير من صفحات الويب في موقعك، ولا يتمّ الزحف إلاّ على نسبة قليلة منها، ففي ذلك إشارة إلى أنّ موقعك الإلكتروني قد يعاني من بعض المشاكل. كأن تكون سرعة تحميل الصفحات فيه قليلة، أو أنّ حجمها كبير جدًا ممّا يحول دون رؤيتها كلّها من قبل عناكب الويب.

11- العناوين والوصف المكرّر

يمكنك أيضًا الاستعانة بـ Google Search Console لمعرفة العناوين والمحتوى المكرّر في موقع الويب الخاصّ بك.

من المهمّ في هذه الحالة أن تعرف بأن المحتوى المكرّر ليس إشارة جيدة إطلاقًا، ولابدّ من تجنّبه قدر الإمكان. حيث أن التكرار في العناوين، المحتوى أو في الوصف التفصيلي Meta Description يخبر محرّكات البحث أن موقعك يتضمن عدة صفحات حول نفس الموضوع، ممّا يضعف قوّة موقعك ويحول دون حصولك على ترتيب عالٍ في صفحات نتائج البحث.

إن عثرت على محتوى مكرّر في موقعك، احرص على تعديله أو تغييره لتجعل كلّ صفحة مميزة وفريدة من نوعها.

12- أخطاء الزحف Crawl Errors

يظهر Google Search Console كلّ المشاكل والأخطاء التي تحصل أثناء عملية الزحف من قبل عناكب الويب. حيث يمكنك رؤية هذه الأخطاء إمّا على مستوى الموقع بأكمله، أو نسبة لجزئيات وأقسام معيّنة.

من المهمّ تتبّع هذه الأخطاء ومعالجتها، وإلاّ فلن يتمّ العثور على صفحات الويب التي تضيفها إلى موقعك، وبالتالي سيصبح وجودها على شبكة الإنترنت أو عدمه واحدًا. وهو ما لاتريده بالطبع!

كانت هذه قائمة بأهمّ مؤشرات قياس أداء الـ SEO، والتي إن قمت بمتابعتها أوّلاً بأول ستتمكّن من معرفة مختلف جوانب القوّة ومواطن الضعف في موقعك الإلكتروني لتعمل بعدها على معالجتها وتطوير الموقع.

كيفية قياس الروابط الداخلية والخارجية؟

هناك العديد من الأدوات التي تعطيك تقارير عن روابط الداخلية والخارجية، أي الصفحات عليها أكثر الروابط (بالغالب تكون الصفحة الرئيسية، الخصوصية، تواصل معنا، أي الصفحات التي تكون في القوائم الرئيسية لموقعك)، وما الصفحات التي تشير لهذه الصفحات، وغير ذلك.

يمكنك استخدام تقارير الروابط في أداة Google Search Console والتي لا غنى لأي شخص في عالم السيو عنها، فهو يعطيك جزءاً خاصاً للتقارير الداخلية، ما أهم الصفحات التي حصلت على روابط، ومن أين أتت هذه الروابط.

وهناك أيضا أداة Screaming Frog، وأحد أهم ميزاتها هي تقارير الروابط الداخلية والخارجية، يمكنك الاطلاع على كافة الروابط في موقعك بشكل منسّق وتفصيلي، يمكن أيضاً تصدير النتائج إلى CSV إذا كنت من هواة استخدام Excel لتحليل بعض البيانات.

أما إن كنت مثلي، تحب التقارير الرسومية التي تختصر عليك الكثير، فهناك أدوات تقوم بمسح كامل لموقعك وتعطيك تصوّر رسمي Visualized لروابطك الداخلية، لعل أفضلها (وكونها مجانية أيضاً) هي VisualSiteMapper.com، قم بكتابة أي موقع هناك، وستجد صورة تفاعلية سهلة التحليل توضح لك أي الصفحات التي تحتوي على أكبر عدد من الروابط، وأيضاً الصفحات معدومة أو شبه معدومة الروابط، كهذه:

كيفية قياس الكلمات الدلالية والمُفتاحية؟

شير مصطلح “الكلمات المفتاحية” أو الـ Keyword Density إلى عدد مرّات ظهور كلمة معيّنة (كلمة رئيسية) في صفحة الويب الخاصّة بك أو ضمن محتوى معيّن، نسبة إلى عدد الكلمات الكلي. ويتمّ التعبير عنها بنسبة مئوية في العادة.

كيف أحسب كثافة الكلمات المفتاحية؟يمكن حساب كثافة الكلمات المفتاحية في صفحة ويب معيّنة والتعبير عنها برقم محدّد (ليس نسبة مئوية)، وذلك من خلال المعادلة التالية:

كثافة الكلمات المفتاحية = عدد تكرار كلمة مفتاحية معيّنة ÷ عدد الكلمات الكلّي.

ما هو الـ TF-IDF؟

إحدى الطرق الأكثر تقدّمًا في قياس كثافة الكلمات المفتاحية هي استخدام معامل TF-IDF.
لا تقلق، هذه ليست معادلة رياضية معقّدة، وما إن تفهم معناها، ستجدها بسيطة للغاية.
هذا المصطلح هو اختصار لـ Term Frequency and Inverse Document Frequency، ويعني معدلّ تكرار كلمة معيّنة نسبة إلى مجموعة من المستندات، حيث يتمّ حسابه من خلال قسمة معدلّ تكرار الكلمة Term Frequency في مقال أو صفحة معيّنة على معدّل تكرارها في جميع الصفحات أو المستندات.
حسنًا، ماذا يعني ذلك بالضبط؟!

لنفترض أنّ لدينا على موقع فرصة، مقال بعنوان: “الدراسة في إيطاليا”. يمكننا حساب معدّل تكرار هذه الكلمات الرئيسية في المقال نسبة إلى عدد الكلمات الكلي في هذا المقال فقط. وهذا هو الـ Term Frequency.

الآن، إن قمنا بحساب عدد مرات تكرار هذه الكلمات نسبة لموقع فرصة.كوم بأكمله فسوف نحصل على الـ Document Frequency.

وبقسمة الرقم الأول على الثاني، نحصل على معامل الـ TF-IDF.

ما هي أهمية الـ TF-IDF؟

 

قد تتساءل الآن عن أهمية معامل الـ TF-IDF، وعن علاقته بكثافة الكلمات المفتاحية.

حسنًا، إن هذا المعامل يعطينا فكرة عن مدى أهمية كلمة معيّنة في نصّ أو صفحة ويب ما. ذلك أنّ حساب كثافة الكلمات المفتاحية وحده لا يكفي. فكثافة الكلمة لا يعني بالضرورة أنّها مهمّة، لأن كلمات مثل أدوات الربط أو الضمائر أو أحرف العطف ستكون موجودة بكثرة في أيّ نصّ، ولا يعني ذلك أنّها كلمات مفتاحية مهمّة.

أمّا في حال حساب معامل الـ TF-IDF فسوف نعرف ما إذا كانت كلمة ما مهمّة أم لا. وكلمّا كان الرقم الذي نحصل عليه أصغر كانت الكلمة ذات أهمية أكبر.

كيف ذلك؟

لنعد مجدّدًا إلى مثال “الدراسة في إيطاليا”. عندما نحسب معامل الـ TF-IDF لهذه الكلمات سنجد أنه صغير على الأغلب، نظرًا لأنه لم يتكّرر سوى في مقال أو بضعة مقالات مقارنة بصفحات الموقع كاملاً. وها يعني أنّ هذه الكلمات ذات أهمية خاصّة ومرتبطة بموضوع محدّد خاصّ (كلمات مفتاحية).

وهذا بالضبط ما تستخدمه محرّكات البحث لمعرفة مدى ارتباط صفحة ويب معيّنة بموضوع البحث أو الاستفسار الذي أدخله المستخدم.

بوصفك كاتب محتوى، قد لا تضطّر لحساب هذا المعامل أو التطرّق إليه كثيرًا، نظرًا لأنه يتعلّق بخوارزميات محرّكات البحث أكثر من تعلّقه بكتابة المحتوى، لكن من المفيد أن تمتلك فكرة عامّة عنه، وتفهم كيفية عمله.

ما هي الكلمات المفتاحية الأنسب للـ SEO؟

كما هو الحال مع جميع جوانب تحسين محرّكات البحث، ليس هنالك قاعدة ثابتة تحتّم عليك استخدام الكلمات المفتاحية بكثافة محدّدة، يُمنع عليك تجاوزها. ولن تجد أيّ إحصائيات أو توجيهات من جوجل أو غيره من محرّكات البحث تحدّد لك نسبة كثافة معيّنة.

لكن هنالك بالطبع بعض الأمور التي يمكنك أخذها بعين الاعتبار أو تجنّبها لضمان أن يكون المحتوى الذي تقدّمه أكثر ملائمة لمحرّكات البحث وللمستخدم في الوقت ذاته. مثل:
حشو الكلمات Keyword Stuffing.
عدد الكلمات المفتاحية وفقًا لطبيعة المحتوى.
اشتقاقات الكلمات المفتاحية Keyword Variants.
تجميع الكلمات المفتاحية Keyword Clustering.

كيفية قياس ترتيب صفحات موقعك في نتائج البحث؟

ظهور موقع الويب من خلال وجوده في محركات البحث وفقا لكلمة رئيسية أو مجموعة من الكلمات الرئيسية، يسمى “Référencent ” ou “Seo” لتحسين الظهور في محركات البحت.

كيف يمكنني معرفة ترتيب موقعي الإلكتروني؟

يعتمد ترتيب موقع الويب في صفحات نتائج Google على العديد من المعايير التي تحددها محركات البحث بكل دقة.
الكثير من المدونين يعتمدون على المصادرالطبيعية أو ما يسمى “Référencement naturel ou SEO” لتصدر نتائج البحث في صفحات Google، وهناك من يعتمد على المراجع المدفوعة وهي كثيرة.
ملاحظة:أهم المعايير لتصدر نتائج البحث في google هي أن يكون لديك ]Domaine Authorithy كبير وهو حلم كل مدون، ولكي تحصل عليه يجب:أن يكون لديك محتوى عالي الجودة وحصري يثير اهتمام مستخدمي الإنترنت.
انشاء روابط داخلية وخارجية تشير إلى موقعك في مواقع شائعة (netlinking) وخالية من الروابط الضارة.
أن يكون لديك موقع فعال تقنيا بمعنى أكواده متوافقة مع Seo وخالي من الأخطاء البرمجية.
نطاق قديم يجب الحرص على تجديده قبل نهاية المدة.
لاحظ أن المئات من المعايير الأخرى موجودة ولكن هذه هي الأكثر عمومية وأهمية.

وبالتالي فإن السؤال الصعب هو كيف يمكنني من تحسين ترتيب موقعي في محركات البحث؟

لتحسين موقعك يجب إنتاج محتوى جيد بانتظام أولا، ثم يجب أن يأخذ الموقع في الاعتبار الكلمات الرئيسية المفتاحية المناسبة عند كتابة مقالاته، والاعتناء بالمجال التقني للموقع من وضع أكواد وتنظيف الروابط الضارةن كما يجب البحث عن روابط خارجية لمواقع ذات أهمية قصوى.

كيف يمكنني معرفة ترتيب موقعي الإلكتروني؟

هناك العديد من الطرق لمعرفة ترتيب موقعي في محركات البحث منها المجانية والمدفوعةن في هذا المقال سنتطرق الى المجانية فقط.

موقع SEMRush

semrush هي أداة شائعة جدا في تحسين محركات البحث لأنها توفر الكثير من المعلومات، مثل حساب المقياس العام لجميع المناطق Domain Authority و حركة مرور موقع الويب، والطلبات التي يتم وضعها عليها، والتغييرات في الموضع على استعلام. وبالتالي، تتيح لك الأداة إنشاء جداول وتقارير تتبع قابلة للتخصيص، ومريحة لمتابعة ومعرفة ترتيب موقع الويب الخاص بك.

موقع drlinkcheck

موقع drlinkcheck وهو موقع متخصص في فحص والبحث عن الروابط الداخلية والخارجية في موقعك، حيث أن الروابط غير العاملة المزعجة تعكس بشكل سيء على موقعك، فهي لا تمنع الزوار من البقاء في موقعك والعودة إليه فحسب، بل يمكنها أيضًا أن تؤثر سلبًا على تصنيفات ترتيب موقعك في محركات البحث.
والأسوأ من الارتباط المعطل بإحدى هذه المواقع هو الارتباط بموقع ويب محتال يتسبب في ضرر من خلال البرامج الضارة التي يقدمها أو المواقع الاحتيالية المحظورة.

بدلاً من فحص جميع صفحات موقعك يدويًا والنقر فوق جميع الروابط الصادرة ، دع الموقع يقوم بالعمل ويقدم لك تقريرًا عن الروابط التي تحتاج إلى اهتمامك.
تسجل في الموقع ودعه يقوم بدوره ويفحص جميع الروابط في موقعك، حيث يمكنك من معرفة الروابط التي لا تشتغل.

موقع Seo-hero.ninja

Seo-hero.ninja هي أداة تحسين محركات البحث بسيطة، ما عليك سوى كتابة كلمة مفتاحية واسم نطاقك لمعرفة مكان وضعه بالنسبة لهذه الكلمة المفتاحية.
في الواقع، هو موقع سريع ورائع بحيث يمكنك من تحسين ترتيب موقعك بالنسبة للكلمات المفتاحية المتوفرة في صفحات موقعن، مما يمكنك من البحث عن الكلمات المفتاحية المناسبة لموقعك.
يمكن في هذه الحالة الدخول الى المواقع المتصدرة في هذه الكلمة وتقليدها وادراج كلمات جديدة في صفحتك.
كما تشير الأداة إلى العديد من مراكز البيانات لإعطاء متوسط مركزك.
لذلك فهي طريقة بسيطة لمعرفة ترتيب موقع الويب الخاص بك يدويا.
ملاحظة
في بعض الأحيان قد لاتجد موقعك في خانة البحث، هذا ما يدفعك الى ادراج هذه الكلمة المفتاحية في صفحات موقعك وتصدر نتائج البحث.

موقع Seobility

موقع Seobility هو موقع من بين عدة مواقع لتحسين ترتيب موقع ويب في محركات البحث ( Seo) وهو يعتبر شامل ويحصل على أعلى التصنيفات في محرك Google.
– يعطي النتيجة الإجمالية للتحسين في محركات البحث.
– يعطي نسبة تقنية أكواد الميتا تج وجودتها.
– يعطي نسبة بنية موقعك.
– يعطي كتابة المحتوى الموجود في الموقع.
– يعطي متوسط ​​الروابط لكل صفحة.
– يعطي متوسط ​​وقت استجابة الموقع.
– يعطي متوسط ​​كمية ملفات JS المتضمنة في الموقع، ويجب أن يكون المتوسط 3 أو اقل.
– متوسط ​​ملفات CSS.
كما يقدم اشارات ومعلومات جد قيمة تساعد في تحسين الموقع في محركات البحث.
ويعتبر من المواقع الرائدة في مجال Seo.

موقع Prepostseo

موقع Prepostseo وهو موقع جد مهم لتحسين نتائج البحث في محركات البحث، بحيث يقدم عدة مزايا منها.
– نسبة DA Domaine Authority وتعني مدقق سلطة مجال موقعك أو قوة موقعك في محركات Google.
– نسبة Page Authority PA وتعني سلطة صفحات موقعك في محركات البحث.
– نسبة SS Spam Score وتعني نسبة الممارسات المشبوهة والمحظورة في موقعك والتي تأتي من البريد الالكتروني أو من الروابط الخارجية المتجهة نحو موقع ما.
– كما يعطي Pages in google بمعنى عدد الصفحات التي أرشفت في Google.
ملاحظة

يمكن فحص العديد من المواقع في ان واحد، حيث تتيح هذه الخاصية مقارنة ترتيب المواقع في محركات البحث.

موقع Websiteseochecker

موقع Websiteseochecker وهو موقع متخصص في فحص نسبة SS Spam Score وتعني نسبة الممارسات المشبوهة والمحظورة في موقعك اضافة الى تقديم نسبة DA و PA.

وتتجلى أهمية الموقع بحيث يمكنك فحص روابط موقعك الخارجية ومعرفة مدى خطورتها بالنسبة لموقعك، حيث يقدم لك الموقع جميع المعلومات التي تحتاجها حول المواقع التي تشير الى صفحاتك لكي يتسنى لك التخلص منها.

موقع Outiref

يعتبر موقع outiref من المواقع البسيطة الاستعمال والمجانية، والتي تقدم لك جرد شامل لموقعك وهو موقع مدقق لتحسين ترتيب موقعك.

– عنوان موقعك بحيث يقترح عليك أن تجعل العنوان طويلا.
– محتوى Meta Description ويقترح عليك طول كلماتها.
– يعرض الكلمات الرئيسية الوصفية الخاصة بصفحتك ويقدم اقتراحات.
– رابط صفحك ومن الافضل ان تتضمن كلمات مفتاحية.
– هيكلة شاملة لصفحاتك H1, H2, H3… ويقدم اقتراحات.
– كما يقدم بعض المحتويات الأخرى الضرورية لفهم موقعك وأخذ نظرة شاملة علية في أفق تحسين ترتيب موقعك مستقبلا.
اذا اعجبك الدرس لاتنس ان تشيره على صفحتك ليستفيد منه اكبر قدر من الناس.

Share the Post:
error: Content is protected !!